الزاجل والسباقات» سباق برشلونة للحمام الزاجل - الحلم  

 

تذكرة إلى سباق برشلونة للحمام الزاجل

 

بمسافة تتجاوز 1000كلم وبسبب وجود الكثير من العقبات مثل سلاسل الجبال والحرارة الشديدة .. سباق برشلونة الاسباني يعتبر السباق الدولي الماراثوني للمسافات الطويلة الاستثنائي للحمام الزاجل. ليس هذا وحسب على الطيور ان تواجه صعوبات مختلفة كالطيور الجارحة والمباني الشاهقة والأشجار والأسلاك المنتشرة في أوروبا ...

 

بدا هذا الماراثون في مدينة برشلونة مثله مثل المبادرات التاريخية الرياضية المختلفة في أوروبا، كانت البداية في نهايات القرن التاسع عشر في ظروف وأنظمة بدائية في ذلك الوقت .. وقد طورت الرياضة على مدى السنوات، وفي عام 1924م اخذ السباق خطوة وتقدم إلى الأمام حتى الحرب العالمية الثانية .. وكان اغلب الفائزين في سباق برشلونة هم من المتسابقين البلجيكيين في بداية الأمر.

 

بعد انتهاء الحرب أصبح السباق رسمي ودولي بداية عام 1951م برعاية وتنظيم من بلجيكا. وقد دخل الهولنديين والألمان في المنافسة وكسر احتكار البلجيكيين في تحقيق النتائج.

أصبح النجاح الهولندي ملحوظ بشكل كبير وخاصة إذا اعتبرنا ان هولندا ابعد من بلجيكا من ناحية المسافة..وقد اثبت المتسابق Gardien ذلك عندما حقق الفوز من مسافة ابعد في شمال هولندا.

 

في السَنَوات السابقة نُلاحظُ أسماءَ فائزين السباق مثلA.Vanbruaene  الذي رَبحَ السباق مرّتين في 1966 1984. والأداء الأكثر بروزاً على أية حال يَجِبُ أَنْ يَكُونَ للمتسابق البلجيكي Ad Desmarets الذي يعتبر معجزة سباق برشلونة تفوق على 3,300 طيرَ في عام 1962 ورَبح مرة ثانية في 1963 وتفوق على 3,599 طير.

 

كانت هناك منافسة حادة بين المتسابقين في بلجيكا وهولندا على تحقيق الفوز والتصادمات وشيكة بينهم في السباق. أكثر الحمام الفائز لا يتجاوز عمره 7 سنوات والقليل جدا من تعدى هذا العمر وحقق نتائج.

يباع الحمام الفائز بمبلغ طائلة فقد بيع الطائر الفائز في عام 2004م بمبلغ 200000ألف دولار، وكان العدد الأكبر للمشاركة في سباق عام 1993م شارك 33,145 ألف طير، وكان الفائز متسابق هولندي J.Theelenl وكان عمر الطائر ثلاث سنوات.

 

خمسة سباقات تعتبر من أشهر السباقات العالمية:

  1. سباق بلجيكا للمسافات القصيرة ويشارك فيه تقريبا 300ألف طائر، ويذكر ان 90% تقريباً من المتسابقين في بلجيكا يشاركون فيه، أضف إلى ان 250 ألف متسابق في منطقة واحدة في بلجيكا يهتمون بهذا السباق.

  2. سباق بلجيكا للمسافات الطويلة يشارك فيه الجميع باعتباره إثبات قوة في هذا النوع من المسافات في بلجيكا حيث يشارك أكثر من 90 ألف طير في السباق، كما يشارك في السباق الحمام الصغير.

  3. سباق هولندا الذي نظم أول مرة عام 1953م وكانت المسافة مختلفة حيث هناك معارضة من المتسابقين لحدود المسافة من 400– 600 كلم وصعوبة مشاركة الحمام الصغير.. ولكن الاهتمام والتشجيع من قبل المنظمين أصبح السباق شعبي ويشارك فيه 200 ألف طائر صغير.. وقد تعجب العالم لهذا السباق ومشاركة العدد الكبير من الحمام الصغير.. تخيل طيران 200 ألف طائر دفعة واحدة من الحمام الصغير .. أكيد المنطقة سوف تتغير..كما الفائز في هذا السباق يحصل على مبالغ مالية كبيرة.. كانت المشكلة الوحيدة لمشاركة الحمام الصغير هي فترة القلش ولهذا كان المتسابقين حريصين على استعمال نظام إيقاف أو تسريع تبديل الريش لدى الحمام..ولكن نظرا للخسائر الكبيرة والإجهاد للحمام الصغير توقفت المشاركة لمسافة ابعد من 500 كلم. ويستطيع المشاركة من يكون قريب أو اقل من مسافة 500 كلم وخاصة الذين يسكنون في جنوب هولندا.

  4. سباق هولندا للمسافات الطويلة، يعتبر السباق احد السباقات المهمة للمسافات الطويلة ويشارك فيه عدد كبير من متسابقين شرق آسيا مثل اليابان. ولكن الآن الأمور تغيرت وأصبح المتسابقين يركزون على سباق برشلونة للمسافات الطويلة في الوقت الحاضر. واحد أسباب ذلك أن مسافة السباق هي الأبعد في أوروبا لسباق الحمام الزاجل وهو أيضا سباق دولي. كما ان سباق هولندا ينطلق من شمال فرنسا بينما سباق برشلونة من اسبانيا في الجنوب مما يجعل الحمام يواجه سلاسل جبلية في طريقة ويجب عليه التغلب عليها مما يجعل السباق مدهش وفيه الكثير من التحدي والإثارة.

 

برشلونة: بداية انطلاق الحمام يواجه مباشرة حرارة شديدة وعلى الحمام ان يكافح للتغلب عليها ..ومن الطبيعي ان الحمام سوف يضطر للتوقف لشرب الماء من الأنهار الصغيرة وجداول المياه .. الحمام ذات التجربة والتمارين السابقة يدرك كيفية حصوله على شربة ماء تقية الموت المحتم.. أما الحمام عديم الخبرة فسوف يدفع حياته. يواجه أيضا الحمام مشكلة الطيور الجارحة وهي في كل مكان تقريبا. الحمام في سباق برشلونة يواجه عوائق صعبة على الحمام..

 

ينطلق السباق صباح يوم الجمعة تقريبا في شهر يناير ولا يستطيع الحمام الوصول إلى مسكنه في نفس اليوم ولهذا يجب أن يقضي الحمام ليلة في أي مكان يجده ليرتاح سواء على بناية أو في مزرعة أو أي مكان .. وبهذا يكون الحمام عرضة أيضا للمخاطر الأخرى مثل الحيوانات المفترسة أو حتى المزارعين والصيادين.. ولهذا يعتبر سباق برشلونة ماراثون السباقات .

 

لا يعتبر سباق برشلونة للطيور السريعة وإنما سباق تحمل وجهد بالدرجة الأولى، هو أساساً سباق للحمام القادر على التحمل. هناك حدود للمشاركة فلا يمكن مثلا المشاركة من مسافة ابعد من 1500 كلم تقريبا ً.

 

يعتبر المتسابق H.Berlengée أول متسابق سجل رسميا في السجلات في عام 1949م .. وقد شارك في السباق 2.401طير وفي عام 1956م شارك فقط 895 طير مما أصاب منظمي اللجنة بالإحباط ولم يعرفوا سبب عدم مشاركة المتسابقين وقاموا بوضع خطط تشجيعية لتحسين الوضع فشارك بشكل مفاجئ في السنة التالية عام 1957م عدد 3350 طير ، كما ان هذا السباق كان أول ألماني يفوز فيه واسمه G. Staudt  ..

 

في عام 1958م ازداد عدد المشاركين بدخول 3756 طير وقد حقق في هذا السباق أسرع طير من بلجيكا مالكه G.Vande Weghe. وهذا الاسم يشبه المتسابق الهولندي الشهري فان دير ويجن، عموما الأسماء الآن متقاربة ومتشابه.. ولازالت الأسماء تخلط وتتداخل في الصحف والمجلات ومواقع الانترنت مما سبب سوء فهم للبعض.

 

عام 1959م دخل الهولنديون في السباق لأول مرة وبدا تحول في نوعية الفائزين في الغالب كان الفائزين هم الأبطال أساسا والآن أصبح الباب مفتوحا أيضا لعامة المتسابقين لتحقيق الفوز. واجه مسابقو هولندا مشكلة النقل حيث فرض عليهم نقل طيورهم في سيارتهم بشكل طبيعي وبأنفسهم. وقد قبل الهولنديين ذلك بسرور حيث تسلم الطيور في بروكسل .. لقد احتفل الهولنديون أسبوع كامل احد المرات عندما حقق الهولندي بيكرس المركز 18 في هذا السباق مما يبشر بالأمل لكسر احتكار البلجيكيين ..وخاصة انه متسابق هاوي.
 

معظم الطيور من الصعب ان تحقق فوز متتالي خلال سنتين نظرا للمنافسة القوية التي يشهدها السباق وعدد الحمام الكبير، من الطبيعي الآن ان الفائز في سباق برشلونة ثمنه مرتفع جدا ولو حقق الطائر سباقين متواليين بلا شك الثمن باهظ ..

 

برشلونة في عام 1971 وصف بأنه الأقوى في تاريخ السباق بسبب ارتفاع درجة الحرارة والرياح الهائلة ولم يتوقع احد وصول الحمام بشكل أفضل .. لكن الهولندي M.Huls حقق الانتصار بتفوق على 7384 طير وكان النصر الثالث لهولندا في السباقات. وقد بيع الطير بمبلغ 4500 دولار. والغريب ان هذا المتسابق يعتمد فقط في تربية حمامة على نظام الطبيعة الاعتيادية تماما فهو لا ينظف المسكن، ولم يزر أي طبيب بيطري، وهو يؤمن بمناعة وقوة طيوره بالمقاومة الطبيعية لكل الأمراض.

 

بدا العديد من الهولنديين في النجاح بشكل واضح على منافسيهم البلجيكيين في المسافات الطويلة مع دخول سلالة كايبرز لاحقا ومنافسة البلجيكي فان دير.

 

في عام 1977 للمرة الأولى يربح متسابق مغمور من لوكسمبورغ السباق اسمه R.Christen ، وقد تفوق على 10502 طير. وعام 1999م وبعمر 7 سنوات أنثى زاجل تفوقت على 28095 طير ومالكها الهولندي J.Torreman.

 

احتكر الهولنديين خلال الأربع سنوات التالية من 1999-2002م السباق ففي عام 2002م حقق الهولندي Gardien وأربعة من أصدقائه وبسرعة تعتبر الأقوى 1,241ميل/د وتغلب على 26928 ألف طير. الغريب ان فكرة هؤلاء المتسابقين الأربعة تكمن في الاعتماد على الطبيعة: لا يقوموا بتنظيف المسكن إلى ان يرتفع سماد الحمام إلى أكثر من 10سم، ويتم رمي الغذاء عليه لتأكل الحمام منه.المسكن مفتوح 24 ساعة الحمام يخرج ويدخل بكل حرية.لا يستخدموا الفيتامينات ويقولون ان الفيتامينات للبشر وليس للحمام، فالحمام خلق كما هو طبيعي وهو ليس بحاجة إلى الفيتامينات والبقاء للقوي.

في هذا السباق اشتركوا بحوالي 122 طير وصل منها 118 طير، كان اهتمامهم وصول الطيور بالدرجة الأولى وليس تحقيق النصر. الوصول بحد ذاته انجاز كبير في هذا السباق. هناك احتمال كبير ان الطائر الفائز كان لديه صغار وهذا حافز للرجوع بسرعة .. طبعا المتسابقين غريبو الأطوار كل له طريقته.

 

حوادث وقصص برشلونة:

-   في احد السنوات كان سائق الشاحنة يسمع ضجيج في احد سلال نقل الحمام، ذهب ليتفقد الوضع رأى 17 ذكر وأنثى واحدة في القفص وهذا طبعا ممنوع حيث توضع الذكور معا والإناث معا .. المهم الذكور الأربعة مع الأنثى عاشوا أوقات سعيدة على ما يبدوا، مما سبب ضعف عام لدى الذكور وأصبحت بالكاد تريد الطيران.

-    في احد السنوات أيضا وجدت3 حمامات في السلال ميتة وواحد سَقطتْ ميتةً على الأرضِ بَعْدَ أَنْ طيّرتْ 100 مترَ فقط.

-   حدثت أيضا ان كثير من الطيور هربت من السلال أثناء النقل بالخطأ وذلك في عام 1983م وفي1989م و1990م ولم يشعر بها احد، ووصلت إلى مساكنها قبل انطلاق السباق.. ولكن المتسابقين قاموا بالإبلاغ عنها مما يجعل السباق أكثر مصداقية وثقة.

-   عام 1993م كان العام الأخير التي لم تهرب فيه أي حمامة حيث بدأت طرق السلامة 100% تطبق وبعد هذا التاريخ أيضا لم يحدث أي حادث في السباقات.

-    بعض المتسابقين الأسبان يجهزون شباكهم وبنادق الصيد في محاولات للحصول على بعض الطيور أثناء طيرانها في الأجواء الاسبانية وكأنهم يعتقدون ان كل الحمام المشارك خارق. إضافة إلى ذلك يحاول البعض منهم تفتيش سلال نقل الحمام ربما يحصل هنا وهناك على بعض البيض الذي وضعه بعض الحمام. وهذا احد الأمور المؤسفة ان يسمح المتسابق ان يشارك بحمام على وشك وضع البيض هذه دليل فشل في التربية وأساليب السباق.

 

كثير من المتسابقين والمهتمين يتوقع ان الطيور المشاركة تعتبر قوية وخارقة 100% ولكن لسوء الحظ ليس كذلك لان الكثير أيضا من الهواة والتجار يدخلون السباق من باب شراء السمعة ورفع الأسعار للبيع والشراء.. رغم أنهم يعلمون انه ليست لهم أي فرصة للفوز. فكثير من الطيور المشاركة ليست مؤهلة أساسا للسباقات وهي ربما في وضع سيء للمشاركة.

 

عموما الفائز في سباق برشلونة يقدم له جائز سيارة إضافة إلى مبلغ مالي كبير. ومعظم السباقات بعد ظهور النتائج يباع الحمام الفائز مباشرة بمبالغ خيالية وأكثر المشترين من اليابان وتايوان وانجلترا وأمريكا ..كما انه هناك الكثير من التحالفات بين المتسابقين والتعاون المستمر لتشكيل فريق قوي للمشاركة معاً.. اعتقد ان هذا الأسلوب أفضل الأساليب في الوقت الحاضر للتفوق.

 

يشارك في هذا السباق أكثر من 10 آلاف طير من بلجيكا وكذلك هولندا، بينما بقية الدول الأخرى تشارك بعدد يتراوح بين 100- 5000 آلاف طير.ويبلغ ثمن تذكرة الدخول للسباق 1000 يورو لكل طائر .. وبهذا يكون دخل السباق ضخم جدا فعندما يشارك 25000 ألف طير مثلا في سباق يصبح الدخل فقط من المشاركين 25000000 مليون يورو - 30759470 مليون دولار. بدون تكاليف النقل والمشاركة والأمور الأخرى .. كما ان هناك الكثير من الشركات التي ترعى السباق سواء من ناحية الإعلامية أو النقل والمواصلات أو التغذية ... الخ.

 

ربما احد السباق المنظمة بطريقة احترافية في احد الدول العربية مثلا سباق المسافات الطويلة في السعودية أكثر أثارة لو قارنا أن الزاجل يقطع أكثر من 1000كلم في قلب الصحراء .. عموما التاريخ يجب أن يكتب فقط للأبطال الحقيقيين . موقع بيت الحمام يهديكم أطيب التحيات.